أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار / نشطاء يطلقون حملة لإنقاذ مرضى السرطان في الغوطة الشرقية بعنوان ” أنقذوا راما “

نشطاء يطلقون حملة لإنقاذ مرضى السرطان في الغوطة الشرقية بعنوان ” أنقذوا راما “

#أخبار_جوبر

نشطاء يطلقون حملة لإنقاذ مرضى السرطان في الغوطة الشرقية بعنوان ” أنقذوا راما “

#أنقذواراما
#أنقذوا
مرضى_السرطان

تسخر الطفلة البريئة من أحداث الزمن بابتسامة لطيفة وهي لاتعلم أن جرحها لايؤلم أحداً غيرها.
راما لاتعلم أنها مصابة بذاك المرض الخبيث الذي يسمى السرطان. وأنها ليست كأي طفل مريض بالسرطان في العالم ربما يكون لديه أمل بالشفاء. فهي محاصرة في بقعة جغرافية صغيرة تسمى الغوطة الشرقية يمنع فيها المريض من العلاج ويتساقط فيها مرضى السرطان موتى في كل يوم بسبب منع الأدوية عنهم ومنعهم من الخروج للعلاج
راما حلوة تعاني من سرطان في البلعوم الأنفي منذ عدة أشهر ولأنها لاتحصل على أي علاج تكبر تلك الكتلة السرطانية الخبيثة شيئاً فشيئاً وتنهش جسد طفلة الثلاثة أعوام فتدنفها
راما جائعة مثل باقي أطفال الغوطة وأكبر أحلامها أن تأكل كما يأكل الاطفال فالورم اللعين ينمو
حتى يكاد يغلق مجرى الطعام لديها ويسبب لها اقياءات معندة تمنعها من تناول الطعام فهي تعيش على السوائل الوريدية حتى ان جميع اوردة الطفلة قد بضعت.
في كل يوم تحمل والدة راما طفلتها وتأتي الى المشفى لفتح وريد جديد أو أخذ السيرومات أو مضادات الاقياء لطفلتها وبقايا الدموع في مآقيها. وفي لحظات القنوط والسقوط تبكي. وفي لحظات الصبر تصبر. تؤرقني كلماتها عندما تقول لي ( افعلوا شيئاً لأجل راما) عندما أرى راما أشعر أن الغوطة كلها مريضة وتحتاج إلى انتفاضة كبرى تكسر الأسوار والحواجز.
لم تطالب راما بالحرية ولم تخرج بالمظاهرات هاتفة ضد المستبد. شاء الله أن يبتليها بذاك المرض الخبيث الذي يعاني منه أكثر من 500 مريض من أهل الغوطة وأطفالها فحكم عليهم المستبد بالمعاناة حتى الموت. ينتظرون على أبواب الأمل بكثير من الصبر والألم واللوم والعتب فرجاً يتسابق مع الموت إليهم فتقف كل الدنيا إلى جانب الموت..
د.أماني بلور


The innocent child mocks the events of time with a nice smile and does not know that her wound doesn’t hurt anyone else.
Rama does not know she has the malignant disease called cancer. And she is not like any child with cancer in the world may have hope of healing. It is encircled in a small geographical area called the Eastern Ghouta where the patient is prevented from receiving treatment and cancer patients die every day because of the prevention of drugs and prevent them from going out for treatment
Rama Holwa suffers from cancer in her nasal pharynx for more than year and because she does not get any treatment, this cancerous tumor gradually increases and the body of the three-year-old girl is destroyed.
Rama is as hungry as the rest of Ghouta’s children and her biggest dream is to eat as children eat the dreaded tumor that grows
Even close the course of the food and has caused them to be deprived of foods that prevent her from eating, she lives on intravenous fluids, so that all the veins of the child has been impaired.
Every day, Rama’s mother carries her baby and comes to the hospital to open a new vein or take sRMT or antivomiting for her child and the tears in her womb. In moments of despair and fall, she cries. In moments of impatience patience. “When I see Rama, I feel that Ghouta is all sick and needs a major uprising to break down fences and barriers.
Rama did not demand freedom and did not go out with demonstrations against the despot. God willing, to be afflicted by the malignant disease, which afflicts more than 500 patients from the people of Ghouta and her children sentenced them to the tyrant suffering to death. Waiting at the gates of hope with a lot of patience and pain and blame and thresholds Verga racing with death to them and stands all the world to the side of death ..
Dr.Amani Ballour

#Save_Rama
#Save_Cancer_patients

عن محمد أبو يمان

شاهد أيضاً

تمكن مجاهدو اتحاد قوات جبل الشيخ من قتل 1- العميد الركن عدنان بدور 2- الرائد زياد خليل 3- الملازم شرف “طارق اليحيى” 4- الشبيح “خالد سويدان

#أخبارجوبر تمكن مجاهدو #اتحادقواتجبلالشيخ من قتل 1- العميد الركن عدنان بدور 2- الرائد زياد خليل …

اترك رد